A Brief History of The Kingdom of Morocco

At a crossroads of the African and the European continents, the Kingdom of Morocco has been, for centuries, a meeting point for the Arab-Islamic culture and civilisation as well as a land of tolerance, dialogue and openness.

Morocco is situated in North Africa. The capital of Morocco is Rabat Morocco is made up of 3 main geographical areas the coastal lowlands the mountain highlands which are punctuated by the Rift range and the Atlas Mountains. The desert is in the eastern part of the country. The coastal region is very fertile and that’s where a lot of the agriculture takes place. The white beaches along the sea coast have given development to tourism industry.

In the Classical Antiquity era, Morocco experienced waves of invaders including Phoenicians, Carthaginians, Romans, Vandals, and Byzantines, but with the arrival of Islam, Morocco developed independent states that kept powerful invaders at bay.

Romanian state

Why did the Greeks control Morocco? The seizure of Morocco in order to prevent the emergence of a strong and solid state that crowds them in the Mediterranean Sea, those areas that they seized, they would not turn those good things in which the region abounds, to themselves, so they took over the cities and plains in the north of Morocco during that year 146 BC, they may be They may have taken over. Some Roman-Roman images appeared in Morocco, but these mountains were under the protection of the Berbers, and they were known for their strength and prevention

The Idrissid Dynasty (789-974)

The year 788 was marked by the birth of the first Muslim dynasty of Middle Eastern origin. In 791, the Moroccan State was created. Idriss I, descendant of Ali, son-in-law of the Prophet, flee Arabia to escape the massacre of his family and settled in Volubilis, eventually founding the city of ‘Fez’, that was designated, after his death in 792, as capital of the Kingdom by his son, Idriss II, who succeed him. Idriss II took care of the construction of the city in 803, and died in 828. The administration of the Kingdom was entrusted to his sons, then to his brothers, while the city of Fez prospered economically. In 857 and 859 the city prevailled prodigious achievements, including mosques Quaraouiyine and Andalusian. At the beginning of the 11th century, the aura of the reign of the Idrissids reached Cordoba before the divisions in Muslim Spain caused their decadence and their disappearance in 1055.

The Almoravid Dynasty (1060-1147)

Youssef Ibn Tachfine, Sultan of almoravid dynasty, built the city of Marrakech (future capital of the Kingdom) around 1070, then achieved of the political unification of Morocco and Muslim Spain. Through it, the Andalusian civilization spreaded in the Maghreb before conquering Spain. Ali Ben Youssef, his son, succeeded him in 1106 to reign for 37 years.

The Almohad Dynasty (1147-1269)

The Almohad Dynasty is a Berber dynasty from the High Atlas, their name comes from the Arabic “Al Mouwahidoune”, “unifiers” (those who claim the uniqueness of God.) Its founder was El Mehdi Ibn Toumart.

Abdel-Moumen, his disciple, took Marrakech as the capital, from which the construction of Koutoubia, then found the Almohad Empire, and succeed in unifying North Africa, but died in Rabat in 1163 before including Andalusia to his Empire. This glory returned to his successor Yacoub El-Mansour, victorious of the battle of Alarcos in 1195, against the Portuguese and the Spaniards.

The Marinid Dynasty (1244-1465)

Berber dynasty (nomadic Zenetes from the Upper Moulouya Basin). This Dynasty chose capital Fez, proceed to the creation of Fez El-Jedid and the construction of several medersas, among which Medersa El-Attarine, the Medersa Abou Inane, or Medersa Mérinide in Salé.

The Merinid took advantage of the decline of the Almohad Empire to take control of the cities of Fez, Rabat, Sale and the fertile plains of Saiss and Gharb. Subsequently, the Merinid Sultan Abu Youssef Yacoub seized the city of Marrakech in 1269.

As the supreme leader of the Marinid dynasty, Abu El-Hassan then tried to reconstitute the Empire around 1331, and conquered Tlemcen in Algeria and Tunis in 1347, but without managing to keep Spain and Algeciras in 1340.

In 1348, the Black Death and the rebellions of Tlemcen and Tunis marked the decadence of the Marinids who fell to repress the Portuguese and Spanish, allowing them, also through their successors the Wattassides, to settle on the coast. The resistance was organized around the brotherhoods and marabouts from which emerge the Saadian dynasty.

The Wattasids Dynasty (1472-1554)

The Wattasids belonged to the Berber tribe of Zenata, and they resided in the north of the Moroccan Sahara. They first appeared with the Marinids when they shared the rule with them, and then they drifted to expand and eliminated the Marinid rule in the year 1462 AD, and most of them had died in the massacre that the Marinids made, and Muhammad Sheikh came out of them The Mahdi, he was their first sultan, and perhaps what distinguishes the Wattasid state most are those revolutions that revolted against the Crusader intervention in the affairs of the Muslims and the Crusaders’ control over the holy places of Muslims, and the Wattasid rule continued until their last ruler fell in a battle with the Saadians in 1545 AD.

The Saadian Dynasty (1554-1659)

Shereefian dynasty (“Chorfa descendants of the prophet Mohamed) from the Draa Valley, Marrakech was their capital. From 1578, Sultan Ahmed Al Mansour Eddahbi sit his reign on important military victories, including the victory of the “Battle of the Three Kings” in Oued El-Makhazine; “The conquest of Timbuktu”, where he brought back gold and slaves, as well as “the construction of the palace El Badiî”, the development of the sugar industry and weapons … The reign of Ahmed Al Mansour Eddahbi ended in 1602 .

The Alaouite Dynasty (1666-…)

The Alawite Dynasty is descended from the Chorfa of Tafilalet, descendants of Imam Ali, who established themselves in the region, before establishing their authority over the whole country from 1666. The founder of the Dynasty and its spiritual leader Moulay Ali Cherif, as well as his successors (including Mohamed Ben Ali Cherif, proclaimed first king in 1640) reunited Morocco, thereby implementing a political and military strategy accordingly.

In 1672, King Moulay Ismaël exercised absolute power while continuing the work accomplished by his predecessors. The Sultan began by founding the city of Meknes, a city which he later designated as the capital of the Kingdom. After taking over Larache and Tangier, Moulay Ismaël eliminated the local political and religious powers and thus found the Cherifian Empire. His power will be extended to Senegal, and he ordered the establishment a network of fortresses throughout the territory. A network from which an army operated. He then devoted himself to establishing fruitful diplomatic relations. with foreign countries, especially in the time of Louis XIV and James II of England.

After the death of Moulay Ismaïl in 1727, Sidi Mohamed Ben Abdallah (Mohamed III) succeeded him. A fervent Muslim, he thought only of bringing peace and security to the country. He was therefore welcomed as a providential man, and his proclamation assumed the character of a true plebiscite. As soon as he was invested, he lightened the taxes, struck a sound currency and reconstituted a new army recruited from the Guich tribes.

Simultaneously, he worked to fortify the Moroccan ports and had took back Mazagan from the Portuguese (1769). He concluded peace with the Spaniards and an agreement on prisoners with Louis XV. Considering that Morocco needed to strengthen its relations with the outside world to compensate for the loss of the Triq-Sultan (strategic crossing), it signed trade treaties with Denmark, Sweden, England and the United States. On this occasion he received a very fine letter from George Washington, proposing to conclude a treaty of friendship between their two countries.

Sidi Mohamed Ben Abdallah was behind the foundation of Mogador, whose construction he entrusted to the French architect Gournot. No doubt he would have done much more if he had not been hampred by insufficiency of funds. When he passed away in 1790, Morocco was better off than it was before his reign.

Moulay Slimane Became then successor of Moulay Yazid Ben Abdallah, who would have reigned only for a period of two years (1790-1792). He drived out the Turks of Oujda, built several mosques and madrassas and did not fail also to come to the aid of Algerians during the Battle of Isly

European Colonization (1912 -1956)

By the mid-1800s, at a time when the influence of the Ottoman Empire was in decline, France and Spain began taking a great interest in Morocco. The Algeciras Conference (1906) that followed the First Moroccan Crisis formalized France’s special interest in the region (opposed by Germany), and the Treaty of Fez (1912) made Morocco a French protectorate. Spain gained authority over Ifni (to the south) and Tétouan to the north.

In the 1920s the Rif Berbers of Morocco, under the leadership of Muhammad Abd el-Krim, rebelled against French and Spanish authority. The short-lived Rif republic was crushed by a joint French/Spanish task force in 1926.

Independence 1956

In 1953 France deposed the nationalist leader and sultan Mohammed V ibn Yusuf, but both nationalist and religious groups called for his return. France capitulated, and Mohammed V returned in 1955. On the second of March in 1956, French Morocco gained independence. Spanish Morocco, except for the two enclaves of Ceuta and Melilla, gained independence in April of 1956.

Mohammed V was succeeded by his son, Hasan II ibn Mohammed, upon his death in 1961. Morocco became a constitutional monarchy in 1977. When Hassan II died in 1999 he was succeeded by his thirty-five-year-old son, Mohammed VI ibn al-Hassan.

اريخ المغرب يعود بنا إلى العصور السحيقة وتعاقبت عليه حضارات الآشوليون والموستيرية، العاتيرية، الإيبروموريزية، الموريتانية الطنجية، البيزنطية حتى الفتح الإسلامي بالقرن الأول هجري زمن الخلافة الأموية حيث ضم المغرب وشمال أفريقيا إلى الخلافة الأموية في دمشق وبعد سقوط الأمويين أستقل بالمغرب الأدارسة وتنازعوا النفوذ في شماله مع خلفاء بني أمية في الأندلس

: لقد عرف المغرب خلال فترات ما قبل التاريخ تعاقب عدة حضارات

العصر الحجري القديم

الحضارة الآشولية: تعود بقايا هده الحضارة إلى حوالي 700.000 سنة وأهم الاكتشافات تمت بمواقع مدينة الدار البيضاء( مقالع طوما وأولاد حميدة، وسيدي عبد الرحمان…). الأدوات الحجرية الخاصة بهده الحضارة تتكون من حجر معدل، حجر دو وجهين

العصر الحجري الأوسط

الحضارة الموستيرية:عرفت هده الحضارة في المغرب بين حوالي 120.000و 40.000 سنة ق.م و من أهم المواقع التي تعود إلى هده الفترة نذكر مــوقع جبل “يعود” والذي عثــر فيــه علــى أدوات حجرية تخص هذه الفــترة( مكاشط…) وكذلك على بقايا الإنسان والحيوان.

الحضارة العاتيرية: تطورت هذه الحضارة في المغرب بين 40.000 سنة و 20.000سنة وهي حضارة خاصة بشمال إفريقيا وقد عثر عليها في عدة مستويات بعدة مغارات على الساحل الأطلسي: دار السلطان 2 ومغارة الهرهورة والمناصرة 1و2

العصر الحجري الأعلى

الحضارة الإيبروموريزية: ظهرت هده الحضارة في المغرب مند حوالي 21.000 سنة وتميزت بتطور كبير في الأدوات الحجرية والعظمية. أهم المواقع التي تخلد هده الفترة نجد مغارة تافوغالت والتي تقع في نواحي مدينة وجدة

العصر الحجري الحديث

placeholder
يلي هدا العصر من الناحية الكرونولوجية الفترة الإيبروموريزية وقد تطور في المغرب حوالي 6000 سنة ق م. تتميز هذه الحضارة بظهور الزراعة واستقرار الإنسان وتدجين الحيوانات وصناعة الخزف واستعمال الفؤوس الحجرية…في المغرب هناك عدة مواقع عثر فيها على هده الحضارة ونذكر على سبيل المثال: كهف تحت الغار وغار الكحلومغارات الخيل ومقبرةالروازي الصخيرات

عصر المعادن

يرجع هدا العصر إلى حوالي 3000 سنة ق.م وأهم مميزاته استعمال معدني النحاس ثم البرونز وأهم خصائصه ما يعرف بالحضارة الجرسية ثم حضارة عصر البرونز

حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب

الفترة الفينيقية

يرجع المؤرخ Pline l’ancien بدايات تواجد الفينيقيين بالمغرب إلى حوالي نهاية القرن الثاني عشر ق.م مع ذكر موقع ليكسوس كأول ما تم تأسيسه بغرب المغرب. لكن بالنظر إلى نتائج الحفريات الأثرية نجد أن استقرار الفينيقيين بالمغرب لا يتجاوز الثلث الأول من القرن الثامن ق.م. بالإضافة إلى ليكسوس نجد موكادور التي تعتبر أقصى نقطة وصلها الفينيقيين في غرب المغرب. الاكتشافات الأخيرة أغنت الخريطة الأركيولوجية الخاصة بهذه الفترة بالمغرب حيث تم اكتشاف عدة مواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط

الفترة البونيقية

في القرن الخامس ق م قام حانون برحلة استكشافية على طول شواطئ المغرب حيث قام بتأسيس عدة مراكز، التأثير القرطاجي يظهر بالخصوص في عادات الدفن وانتشار اللغة البونيقية. ومنذ القرن الثالث ق.م ، مدينة وليلي الموريطانية كانت تخضع لحكم يشبه حكم قرطاج

الفترة الموريتانية الطنجية

أقدم ما ذكر حول الملوك الموريتانيين يعود إلى الحرب البونيقية الثانية حوالي 206 ق م و ذلك حين وفر الملك باكا حماية للملك النوميدي ماسينسا تتمثل في 4000 فارسا. أما تاريخ المملكة الموريطانية فلم تتضح معالمه إلا مع نهاية القرن الثاني ق.م و ذلك مع الاهتمامات التي أصبحت توليها روما لهذا الجزء من أفريقيا. في سنة 25 ق م، نصبت روما الملك جوبا الثاني علـــى رأس المملكة. و بعــد اغتيال” الملك بتوليمي” من طرف الإمبراطور كاليكيلا سنة 40 ق م تم إلحاق المملكة الموريتانيةبالإمبراطورية الرومانية

الفترة الرومانية

بعد إحداث موريتانيا الطنجية، قامت روما بإعادة تهيئة لعدة مدن: تمودة، طنجة، تاموسيدة، زليل، بناصا، وليلي، شالة … . كما قامت بإحداث عدة مراكز ذات أهداف عسكرية، و خلال هذه الفترة عرف المغرب انفتاحا تجاريا مهما على حوض البحر الأبيض المتوسط. في سنة 285 بعد الميلاد تخلت الإدارة الرومانية على كل المناطق الواقعة جنوب اللكوس باستثناء سلا و موكادور. مع بداية القرن الخامس الميلادي، خرج الرومان من كل مناطق المغرب

الحضارات الإسلامية بالمغرب

الدولة الإدريسة

باعتناق المغاربة للإسلام ظهرت أول دولة إسلامية بالمغرب هي دولة الأدارسة سنة 788م. وقد كان مؤسس هذه الدولة حفيد الرسول (ص) الشريف مولاي ادريس ابن عبد الله، الذي حل بالمغرب الأقصى فارا من موقعة فخ قرب مكة (786). استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة آوربة الأمازيغية و دعمته حتى انشأ دولتهخلافا أقاليم و بلدان المشرق لم يكن فتح المغرب بالشيء الهين، فقد استغرق الأمر نصف قرن من [ 646م إلى 710م]. باعتناق المغاربة الإسلام ظهرت بوادر انفصال هذا الإقليم عن الخلافة بالمشرق. عقب عدة محاولات تحققت هذه الرغبة بظهور أول دولة إسلامية بالمغرب هي دولة الأدارسة سنة 788م. وقد كان مؤسس هذه الدولة حفيد الرسول (ص) الشريف مولاي ادريس ابن عبد الله، الذي حل بالمغرب الأقصى فارا من موقعة فخ قرب مكة (786). استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة آوربة الأمازيغية و دعمته حتى انشأ دولته. هكذا تمكن من ضم كل من منطقة تامسنا، فزاز ثم تلمسان. اغتيل المولى ادريس الأول بمكيدة دبرها الخليفة العباسي. بويع ابنه ادريس الثاني بعد بلوغه سن الثانية عشر. قام هذا الأخير ببناء مدينة فاس كما بسط نفوذه على مجمل المغرب

دولة المرابطين

المرابطون، اللمتونيون، الملثمون: هم أسرة أمازيغية حكمت المغرب، موريتانيا، غرب الجزائر والأندلس مابين أعوام 1056-1060 وحتى عام 1147. كان مقر الامبراطورية في فاس 1056-1086، ثم مراكش منذ 1086.

يرجع أصل المرابطين إلى قبيلة لمتونة البربرية كما أن أصل التسمية يرجع إلى أتباع الحركة الإصلاحية التي أسسها عبد الله بن ياسين و الذي قاد حركة جهادية لنشر الدين و كان رجالها يلزمون الرباط بعد كل حملة من حملاتهم الجهادية، بدأت الحركة بنشر الدعوة في الجنوب -إنطلاقاً من موريتانيا- وأفلحوا في حمل بلاد غانه على الإسلام و من ثمة باقي مناطق الصحراء الغربية، في عهد يوسف بن تاشفين (1060-1106) تم غزو المغرب و غرب الجزائر ثم بناء مدينة مراكش 1062.

قاد عام 1086 م أولى حملاته في الأندلس وإنتصر على الإسبان في معرة الزلاقة الشهيرة. بين أعوام 1089-1094 م عاد يوسف بن تاشفين مرة أخرى إلى الأندلس و لكن هذه المرة للقضاء على ملوك الطوائف. في عهد علي بن يوسف (1106-1143) تعرض إلى هزائم على أيدي الإسبان في الأندلس ثم إستولى الموحدون على مملكته في غرب إقريقية -منذ 1030 م- . إلى أن قضى هؤلاء على آخر الأمراء بعد إستيلائهم على مراكش عام

الدولة الموحدية

في بداية القرن 12م تعاظم بالمغرب شأن المصلح الديني و الثائر السياسي المهدي بن تومرت. حيث استقر بقرية تنمل بجبال الأطلس الكبير جنوب شرق مراكش. و نظم قبائل مصمودة من حوله بغرض الإطاحة بدولة المرابطين التي اعتبرها زائغة عن العقيدة الصحيحة للإسلام، كما سمى أتباعه بالموحدين. استطاع الموحدون بقيادة عبد المومن بن علي من السيطرة على المغرب الأقصى كله بحلول سنة 1147م. كما تمكن من بسط نفوذه على شمال إفريقيا كلها والأندلس مؤسسا بذلك أكبر إمبراطورية بغرب المتوسط منذ الإمبراطورية الرومانية

الدولة المرينية

ظهر المرينيون بالتخوم الشرقية بالمغرب، واستطاعوا تشكيل قوة عسكرية وسياسية مكنتهم من الإطاحة بدولة الموحدين سنة 1269م. حكم المرينيون المغرب لمدة قرنيين لم يستطيعوا خلالها الحفاظ على الإرث الكبير الذي حلفه الموحدون. مما أجبرهم في نهاية الأمر على توجيه اهتمامهم على الحدود الترابية للمغرب الأقصى.ستتميز نهاية حكمهم بانقسام المغرب إلى مملكتين: مملكة فاس ومملكة مراكش، إضافة إلى سقوط مجموعة من المدن في يد المحتل الإيبيري، كسبتة 1415م و القصر الصغير 1458 وأصيلا وطنجة 1471 و مليلية 1494

الدولة الوطاسية

ينحدر الوطاسيون من إحدى فروع قبيلة زناتة الأمازيغية بالمملكة المغربية حيث كانت مواطنهم في الأجزاء الشمالية من الصحراء المغربية.

في القرن الـ13 م. بدأ ظهورهم مع المرينيين واقتسموا السلطة في المغرب الأقصى، فكان أن نزحو إلى منطقة الريف بالمغرب ومن هناك بدأ توسعهم حتى أطاحوا بدولة بني مرين، تولوا سنوات (1358-1375م) ثم (1393-1458م) الوزارة والحجابة عندما كان يتولى الحكم سلاطين لم يكونوا قد بلغوا سن الرشد بعد (كانوا أطفالا). سنة 1458م قضى أكثرهم في مذبحة دبرها لهم المرينيون. لم ينج من المذبحة إلا أخوان اثنان، أحد الناجين محمد الشيخ المهدي (1472-1505م) والذي استقر منذ 1465م في أصيلا واستطاع أن يستولي على الحكم عندما دخل فاس سنة 1472م. بمجرد وصول الشيخ الوطاسي إلى فاس وقبل أن يستولي على المدينة ويقضي نهائيا على الحكم المريني تعرضت مدينة أصيلا للغزو البرتغالي، وكان على الوطاسيين أن يقودوا حملات عسكرية ضد البرتغاليين في الثغور الشمالية: سبتة وطنجة وأصيلا وأن يقوموا في نفس الوقت بالقضاء على الإمارات الصغيرة التي استغلت ضعف السلطة المركزية مثل أسرة المنظري وبني راشد وإمارة دبدو، بدون الحديث على المناطق الموجودة جنوب وادي أم الربيع والتي كانت موكولة إلى نفسها. وبعض المدن والمناطق التي أخذت تنزع إلى الاستقلال عن المملكة من جهة أخرى.

أثناء فترة حكم محمد البرتقالي (1505-1524م) ثم أبو العباس أحمد (1524-1550م) واجه المغرب ضغوطا كبيرة أمام حملات البرتغاليين والأسبان، فقد المغرب نتيجتها العديد من المناطق الساحلية. إلا أن الخطر الحقيقي على الوطاسيين كان يمثله السعديون والذين بدؤوا في شن حملاتهم انطلاقا من الصحراء. سقط آخر السلاطين الوطاسيين سنة 1545م أثناء إحدى معاركه معهم

الدولة السعدية

انطلقت حركة الشرفاء السعديين من جنوب المغرب تحديدا من مناطق درعة. وقد اتخذت شكل مقاومة جهادية ضد المحتل الإيبيري للمدن الساحلية. غير أن السعديين ما فتؤوا يتحولون إلى قوة عسكرية وسياسية تمكنت من فرض نفسها في غياب سلطة مركزية قوية قادرة على توحيد البلاد ودرء المحتل. وقد ساعد في بروز دولة السعديين سلسلة الإنتصارات المتلاحقة التي حققوها والتي كللت بدخولهم مراكش سنة1525م تم فاس سنة 1554م. وقد كان هذا إيذانا بقيام حكم الدولة السعدية بالمغرب. لقد كان الإنتصار المدوي للسعديين على البرتغال في معركة وادي المخازن (معركة الملوك الثلاث) سنة 1578م بالغ الأثر على المغرب، حيث أعاد للمغرب هيبته في محيطه الجييوستراتيجي، كما مكنه من الإستفادة اقتصاديا خاصة في علاقته مع إفريقيا. كانت وفاة المنصور الذهبي سنة 1603م إيذانا باندحار دولة السعديين بفعل التطاحن على السلطة بين مختلف أدعياء العرش.النزاع السياسي الذي خلفه السعديون سيدوم 60 سنة انقسم أثناءها المغرب الأقصى إلى كيانات سياسية جهوية ذات طابع ديني مثل إمارة تازروالت بسوس. هكذا وابتداءا من سنة 1664 ظهر الشريف مولاي رشيدبتافيلالت وانطلق في حملة عسكرية هدفها توحيد البلاد من التشرذم وتأسيس سلطة مركزية قوية، بسط مولى رشيد سلطته مؤسسا بذلك دولة العلويين. وقد كان على خلفه السلطان مولاي إسماعيل دور تثبيت سلطة الدولة الناشئة وفرض هيبتها. استمر عهد السلطان المولى إسماعيل 50 سنة تمكن خلالها من بناء نظام سياسي للدولة

الدولة العلوية

الأسرة العلوية هي جزء من السلطنة العربية الكبرى التي تعود أصولها إلى الشرق الأوسط ، كان العلويون قد وصلوا من شبه الجزيرة العربية قبل حوالي ثلاثة قرون ليستقروا بالقرب من الريساني في منطقة تافيلالت في الجنوب ويشار إليهم باسم الفيلالي .

في عام 1666  استحوذ العلويين على فاس ، ثم العاصمة الشريفية  ، من فرع عائلة سعدي ، وفي ظل سلاطين السعدي ، عانت البلاد من اضطرابات داخلية بسبب نزاعات لا نهاية لها بين الحكام الصغار المحليين .

عندما تولت الأسرة العلوية المسؤولية ، كبحت السلطات المفرطة لهؤلاء الحكام المحليين واستعادت الوحدة السياسية في البلاد ، وقد حقق العلويون العديد من الانجازات ، أما بعد فتح مراكش على يد الرشيد والاطاحة بآخر سلطان من سلالة السعدي ، بدأت الأسرة العلوية في التبلور مع إسماعيل بن شريف كزعيم لها .

حكم  إسماعيل بن شريف (1672-1727)  المنطقة بالقوة العسكرية لجيش من العبيد السود من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والذي أصبح يعرف باسم ” الحرس الأسود ” ، وطرد البريطانيين من طنجة في 1684 ، و فيما بعد طرد الأسبان من مدينة العرائش .

بعد وفاة هذا الزعيم الشجاع ، بدأ الانشقاق بين قبائل المغرب مرة أخرى حتى فترة حكم محمد الثالث ( 1757-1790)  ، واسترضى القبائل المضطربة من خلال السماح لهم ب الحكم الذاتي

الضغوط الاستعمارية ومحاولات الاصلاح

التقسيم الإستعماري للمملكة المغربية

placeholder
شكل القرن 19 منعطفا خطرا في تاريخ المغرب حيث أصبح محط أطماع القوى الأوربية التي استغلت تفوقها العسكري والإقتصادي لممارسة ضغوطات ممنهجية على المغرب لمواجهة هذه التطورات المستجدة قام المخزن بمحاولات إصلاحية إلا أن الإستعمار حد من قعاليتها وأدى إلى إفشالها. سعت الضغوطات

الضغوطات العسكرية

تعرضت المغرب لضغوطات عسكرية دبلوماسية من طرف إسبانيا وفرنسا :-ازدادت الأطماع التوسعية الفرنسية للمغرب يعد احتلالها للجزائر سنة 1830 تدرعت بمساعدة السلطان المولى عبدالرحمان بن هشام الأمير عبدالقادر الجزائري لتوجيه هجومات بحرية نحو مدينة طنجة 6 غشت 1844 ومدينة الصويرة 11 غشت 1844 ذهب ضحيتها عدد كبير من المغاربة، وفي 15 غشت وقعت معركة إسلي على الحدود الشرقية إنتهت بهزيمة الجيش المخزني الغير المنظم، شكلت هذه الهزيمة نقطة تحول بين المغرب والقوى الأوربية. ذلك أنها كشفت عن ضعف المغرب عسكريا وأرغمته على توقيع معاهدة الصلح (10 شتنبر 1844) ومعاهدة للا مغنية 18 مارس 1845. التي تركت قضية الحدود بين المغرب والجزائر غامضة تمهيدا لتدخل في المغرب (نص ص 32 وخريطة ص 33)، استغلت إسبانيا هزيمة إسلي قامت الجزر الجعفرية 1848 تم تحركت لتوسيع منطقة نفوذها حول سبتة ولما واجهت قبيلة “الأنجرة” هذا التوسع احتل الجيش الإسباني مدينة تطوان في 6 فبراير 1860 ولم ينسحب منها إلا بعد التوقيع على مواجهة الصلح 26 أبريل 1860 التي نصت على : – الموافقة على توزيع حدود سبتة ومليلية – الموافقة على تشييد ميناء للصيد البحري بالجنوب – دفع غرامة مالية بالمنطقة قدرها 100 مليون بسيطة (20 مليون ريال)

الضغوطات الإقتصادية

استهدفت الضغوطات الإقتصادية فتح المغرب أمام التجارة الخارجية : إلى غاية منتصف القرن 19 كان المغرب يتحكم في المبادلات التجارية عن طريق تحديد كمية ونوعية المواد المصدرة والمستوردة وكذا قيمة الرسوم الجمركية بالموانئ إلا أن سياسة الحمائية أدث إلى انهيار مستوى المبادلات بين المغرب وآروربا مما دفع بانجلترا التي كانت في حاجة للمواد الأولية والأسواق. إلا أن إرغام السلطان المولى “عبدالرحمان” على توقيع إتفاقية تجارية.في (9 يناير 1856) جعلت حد الحرية المخزن التجاري ونصت على منح الإنجليز وباقي الأجانب إمتيازات متعددة تمثلت في (أنظر نص 2 ص 35) . أدت سياسة الإمتيازات إلى : إغراق الأسواق المغربية بمنتجات المصنعة الأوربية. إفلاس التجار والحرفيين المغاربة وتفاقم الحماية القنصلية التي أصبحت تشكل خطرا على السيادة المغربية الوطنية وعلى بنية الإجتماعية حيث عمت كل الفئات الإجتماعية لما فيهم اليهود، زقد زاد من توسيع الحماية الفرضية إتفاقية 1861 مع إسبانيا وإتفاقية 1863 مع فرنسا. مست الإصلاحات التي نهجها المخزن ميادين مختلف

Scroll to Top